محمود كرم / Jun 19, 2006

خلُصت بعض آراء الفلاسفة الأغريقيين إلى أن الإنسان شيء مقدس للإنسان، ودعا بعضهم إلى تبني مفهوم (الفلسفة الإنسانية) في شتى مناحي الحياة كأحد أهم الركائز في البدايات الكونية وتجارب الفعل الوجودي..

قد يبدو الأمر غريباً بعض الشيء، أن تتبلور هذه النظرية الفلسفية عبر مخاضات ثقافية قبل الميلاد بثلاثمائة عام تقريباً، في الوقت الذي نجد إنسان هذا اليوم ما زال عاجزاً عن هضم وتبني هذا الإطار الإنساني منطلقاً رئيسياً له في حياته والذي من خلاله تتحدد علاقاته مع الآخرين ومع كل مَن يسعى إلى تبني الفعل الإنساني..

وهذا الأمر تحديداً يضعنا أمام حقيقة مبهرة في تجلياتها الإنسانية الفكرية من حيث أنه كان الباعث وراء ازدهار هذه الفلسفة الإنسانية وتطور الفكر الإنساني عبر استناده على النزعة الفردية واحترام استقلاليتها الإبداعية والثقافية والتعرف على محاولاتها التكاملية في بلورة المفاهيم ذات الخصوبة المعرفية. وانطلاقاً من ركيزة النزعة الفردية استطاع إنسان ذلك اليوم أن يقف على حقيقة ذاته ويجعلها تتدفق بمختلف التنويعات المعرفية، يساعده في ذلك المناخ الفلسفي القائم على منح الأهمية القصوى للقيمة الفردية؛ وكان أن أنتجت المناخات الفلسفية الأغريقية قيماً إنسانية رفيعة تستند في الأساس على قداسة قيم الإنسان الفردية في اجتراح سبل التغيير والبحث الفلسفي والتنويع المعرفي، وقد خلصت الاشعاعات القلسفية الإنسانية في ذلك الوقت إلى حقيقة بالغة الأهمية تقوم على أن الأصل في كل الحالات هو فردية الإنسان المستقلة والمنتجة والمبدعة والفاعلة، وما المجتمعات سوى الأفراد المستقلين في تفكيرهم وخصوبتهم المعرفية الإبداعية ومستقلين في ذواتهم الفاعلة، وهم الذين بالتالي يمنحون المجتمع قيماً حضارية وفكرية تأخذ طريقها إلى التنفيذ الواقعي وتتبلور في فضاءات ثقافية خلاقة..

ومن هنا نعرف أن أسوأ ما يصاب به الإنسان من شرور هو حينما تتعمد الثقافة المجتمعية تذويبه في الكيانات الانغلاقية ذات الهويات الخانقة والتي تتمثل في القبيلة أو في الكيان السياسي للدولة أو في الطائفيات المقيتة أو في التراثيات الماضوية أو في المفاهيم الأصولية الدوغمائية أو في القوالب الثقافية ذات الأبعاد القدرية والغيبية، وفي هذه الحالات يجرد المجتمع أفراده من قيمتهم الإنسانية العليا ويجعلهم منفذين خاضعين لرغبات غيرهم ومسخرينَ لأهداف سلطوية أو أصولية دينية أو مسخرينَ لأوهام تتخلّق في الخيالات الأيديولوجية العدمية..

ولذلك كانت واحدة من أهم الأهداف التي تبنتها الاشراقات الفلسفية في العهد اليوناني وسعت إليها، هي أن الإنسان قيمة مقدسة للإنسان والهدف من الإنسان هو الإنسان نفسه وكان من محصلة هذه الفلسفة الإنسانية الحضارية نبوغ الفكر الإنساني في مستويات عدة، وتجليه بالاشعاع الثقافي وتبنيه للنزعة الفردية المسكونة بنوازع التفرد الإبداعي والاستقلالية الفكرية وتقدير الذات واستثمار كل ذلك في مجالات تنمية القدرات والطاقات والابداعات..

 

صحيح أن ما أسفرت عنه الفلسفة الأثينية الرائدة تلك من تجارب إنسانية فريدة قد عانت بعد فترة من انطلاقتها من حربٍ همجية قادها أولئك الذين يريدون أن يبقى الإنسان خاضعاً لسياساتهم التسلطية وذائباً في كيانهم الجمعي ومسخراً لأهدافهم، وصحيح أيضاً أن التجربة الأثنينية لم تكن في مستويات الألق الإنساني التكاملي بسبب عدم قدرتها على استيعاب التحولات الإنسانية الكبرى، ولكنها مع ذلك بقيت واحدة من التجارب الإنسانية الاستثنائية المشعة والمتقدة بالأفكار الفلسفية التي انحازت بشكل أساسي لقيم الإنسان الفرد ولم تزل إلى الآن شاهدة على تحول الفكر الإنساني في نظرته للحياة والوجود، ولذلك أعاد رواد النهضة والتنوير في أوروبا من جديد استثارة مكنونات الفكر الفلسفي اليوناني الأثيني الذي جعل الفردية الإنسانية وقيمها العليا محور الاهتمام الأول والمنطلق نحو الازدهار الثقافي المتنوع، فكان أن انطلقت أوروبا بفعل إيمانها العميق بقيمة الأنسان وبقدراته الذاتية وبطاقاته واحترام كامل حقه في الحرية والإبداع إلى مراتب عالية في استثمار المجهودات الفردية لعموم أفراد المجتمع، ودخلت بعدها في تجارب ميدانية هائلة كانت السبب وراء التنوع المذهل في شتى المجالات، ولم تتوقف مسيرة الإيمان بذاتية الإنسان عند عصر النهضة والتنوير، بل راحت التجارب الإنسانية الأخرى الحديثة في أكثر من مكان من العالم الحر تتعاقب وتسير بثبات واتزان نحو تعزيز هذه المفاهيم الرائعة التي تجعل مجمل عملية البناء الفكري والحضاري تتمحور حول الإنسان، بينما ما يدعو للأسف أنه في مقابل هذه المساعي الإنسانية الرائعة التي أخذت في التبلور عبر سنين طويلة وعبر مخاضات فكرية شديدة التحول نحو الحداثة ونحو الاعتماد على العقل وتقديس الحرية الفكرية والتعبيرية وقيم الأنسنة، أن نجد ثقافات مريضة بهواجس الهويات الخانقة تنتشر هنا وهناك، تهدف إلى إلغاء الإنسان وتذويبه في كياناتها المائعة الموبوءة، وتسلب منه قيمه الفردية وتطمس بالتالي وجوده الإنساني ليصبح رهين المدارات الثقافية التعصبية والانغلاقية والاستحواذية..

 

وكان تركيز الفلاسفة الإنسانيين في عصر النهضة على واحدة من أهم الحقائق الحياتية ذات الدلالات العميقة في تجلي الفرد لمسئوليته الثقافية والابداعية واستثمارها في الازدهار الفكري والفني والعلمي، فكان تركيزهم يتمحور حول أن الفنون والعلوم والآداب كلها ابداعات إنسانية خلاقة من شأنها أن تمنح الفرد الاحساس العميق بقدراته الذاتية وبقيمته الفردانية الحرة، ويجب أن تبقى هذه التنوعات الثقافية تتنفس الهواء النقي في مناخات الحرية الكاملة ومشبعة بأجواء تعبيرية حرة، وكذلك كان تركيزهم على نقطة مهمة في هذا المجال وهي أن هذه الاتجاهات والمعرفيات الثقافية الفكرية والابداعية يجب أن تأخذ طابعاً دنيوياً لتساهم في خلق الحياة الجميلة من حولنا وتكون مصدر سعادة حقيقية للمبدع وللمتلقي على حد سواء، ولذلك ليس منطقياً أبداً أن نعتقد أن الإنسان خُلق من أجل أن يتوجه بكامل كيانه إلى العمل من أجل (الآخرة) أو حياة ثانية فقط كما هو رائج في المفاهيم والمعتقدات الدينية، بل على العكس من ذلك فإن الحياة الدنيا هي التي يجب أن نمنحها كامل وجودنا التفاعلي وأن نستمتع بها وبلحظاتها المتعاقبة وبقيمتها الجمالية، لأن الانصراف كلياً عن الدنيا إلى (الآخرة) سوف يجرد الإنسان من قيمه الوجودية وقيمته الثقافية ونزعته الفردية الابداعية..

ولذلك كان المسعى الفلسفي الإنساني يهدف إلى خلق مفهوم السعادة عند الإنسان بمعناها الفعلي الجمالي، ومنحها الأولوية المطلقة في أجندة الحياة بصورة عامة، وحينما تغدو السعادة الهدف المنشود من وجودنا في الحياة فإنها تصبح واحدة من أهم المحركات الدافعة لكل ما يتعلق بالفن والفكر والثقافة والأدب وبقية العلوم الإنسانية، ومن الطبيعي أن تكون السعادة هدف الإنسان في الحياة لأنها تنسجم وتتناغم مع الإرادة الإنسانية الحرة والنزعة الفردية الساعية للخلق والابداع والتغيير..

محمود كرم

كاتب كويتي

tloo1@hotmail.com

المقالات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط