black and white 1

تنشئة الأجيال القادمة في الغرب وفي العالم الإسلامي

كتاب جديد نشر حديثا في فرنسا بعنوان (Le Coran révélé par la Théorie des Codes) أي "القرآن كما يفسّره نظام الشّفرة" يحاول فيه المهندس جان جاك فالتر Jean-Jacques Walter دراسة النصّ القرآني في ضوء هذه النظرية، أي النظام الذي تعتمد عليه منذ منتصف القرن الماضي كل أنظمة المعلوماتية العجيبة المذهلة، كالحاسوب الآلي، والشبكة العنكبوتية، والإتصالات عبر خطوط الكابل، والأنظمة الرقمية.
دخلَ الحافلةَ بوجهٍ مكفهرٍّ، قد حفَّ شاربَه، وهيّأ لحيتَه ذات الشّعيرات القليلة المتفرّقة، بقدمين عاريتين في حذاءٍ واسعٍ، وثيابٍ تتهدّل بلا كواء، ثُمَّ ألقى نظراتَه المتجهّمة ذات اليمين وذات الشّمال، وجلس.
عبارةٌ تَسمَعُها من أفواه المسلمين، البسطاء والمتعلمين، عرباً كانوا أو بنغاليين، وتقرأها على صفحات الصحف ومنتديات الانترنت، يكررونها بمناسبة أو دون مناسبة... وإن أنتَ سألتَ الواحد منهم أن يقول شيئاً يشرح لك ما يعني بها، فلسوف ترى عينيه تجمدان في محجريهما وهو يحدّق بك لا يعرف بماذا يجيب، ثمَّ ليسارع بعد ذلك إلى تأكيد جهله متمتماً وقائلاً: "وكفى بها نعمةً...!"
يعود استخدام المسيحيين الناطقين بالعربية لكلمة "الله" كإسم لإلههم إلى ما قبل ظهور الإسلام، واسم محمد نفسه، "محمد ابن عبد الله"، يكفي لتأكيد ذلك، إذ من الواضح بأنه حين تسمّى أبوه أو جده بهذا الاسم لم يكن هناك وجودٌ للإسلام أو المسلمين.
انتهى اجتماع القمة الـ 25 الذي عقده زعماء العرب في الكويت، ككل اجتماع سابق لهم، وذلك بإصدار بيان لا يتضمن إلا العبارات الطنانة والقرارات الفارغة.
الإنسان يولد ضعيفاً عاجزاً كل العجز عن تدبير أموره بنفسه. يحتاج إلى من يطعمه ويوفّر له الدفء والرعاية بكل أشكالها لسنين كثيرة بعد ولادته. وخلال فترة نموّه، وحتى بلوغه مرحلة من العمر يستطيع عندها الاعتماد كلياً على نفسه ويستقل فيها عن أهله، يستمر أهله على الاهتمام به وتقديم ما هو أكثر أهمية له من الطعام واللباس، ألا وهو النصح والإرشاد. لا بل غالباً ما يستمر الأهل على إرشاد أبنائهم حتى بعد أن يكبروا ويصبحوا هم أنفسهم آباءً وأمهات.
إذا كان هناك من أمرٍ يمكننا أن نستنتجه من هذه "الثورات" التي اجتاحت ولا زالت تجتاح بعض الدول العربية، فهو أن الشعوب العربية لا زالت غير ناضجة وغير مؤهلة لصناعة الثورات.
في سنة 1934، وبينما كان ديتريش بونهوفر في لندن ـ وبونهرفر لاهوتي ألماني غدا معارضاً للحكم النازي دفع حياته ثمناً لموقفه الأخلاقي سنة 1945 حينما أُعدمه النازيون ـ، وصلت أخبار من ألمانيا. كانت الأخبار تحمل في طياتها الصدمة للألمان في لندن، إذ ذكرت الأنباء إن قوات الإس الإس، أعلنت عن اكتشافها مؤامرة لتنفيذ انقلاب، وعلى ضوء ذلك قامت بتصيفة خصوم هتلر في الحزب النازي، ونتيجة ذلك أُعدم أكثر من مئتين شخصاً اتهموا بالمشاركة بالمؤامرة المزعومة.
وحدهم المسلمون بين أتباع جميع الديانات يخرجون إلى الشوارع للتظاهر احتجاجاً على ما يرون فيه إساءة لدينهم، أو لنبيهم، أو لرمزٍ من رموزهم. لكن احتجاجاتهم لا تقتصر على التظاهر والهتافات الغاضبة والتلويح بالقبضات فقط، إنما تتسم دائماً بالعنف الذي غالباً ما يتمثل باعتداءات على المسيحيين وكنائسهم وممتلكاتهم، وعلى السفارات والمؤسسات الغربية.
لم أكن في يوم من الأيام أتصوّر نفسي أقول بأن على دولة من دول العالم الحر أن تحذو حذو دولةٍ من دول العالم الثالث في أيّ شيء..! لكني اليومَ أقول ذلك بثقة وتصميم ودون أي تردد.

دين الرحمة